الحملة الإغاثية العاجلة لإغاثة الأسر المتضررة من إحتراق مخيم لاجئي الروهينغا

قال الله تعالى {وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}
(المزمل: 20) . وقال النبي صلى الله عليه وسلم (أحَبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفعُهُمْ، وأَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ
تُدخِلُهُ على مُسلِمٍ، أو تَكشِفُ عنهُ كُربةً، أو تَقضِيَ عنهُ دَيْنًا، أو تَطرُدَ عنهُ جُوعًا)

لذا قمنا بفضل الله تعالى بتدشين حملة إغاثية عاجلة لإغاثة أشقائنا من لاجئي الروهينغا الذين تعرض مخيهم للإحتراق وتسبب في تشريد 500 أسرة. تم خلال الحملة توزيع المساعدات الغذائية العاجلة على الأسر المتضررة.

مستمرون في العطاء بتعاونكم.